من هو الإمام ابن القيم ؟

الكتابة ليست بالأمر السهل ، فهي أمانة في نقل المعلومة وموضعية وعدم الميل للرأي الشخصي أو التعصب لفكر محدد .. مقالانا اليوم عن : من هو الإمام ابن القيم ؟

من يكون أبن القيم ؟

الإمام مُحمّد بن أبي بكر بن أيّوب بن سعد بن حريز الزرعي الدمشقيّ، والمُلقّب بشمس الدين وابن قيم الجوزيّة، ولِد ابن القيم في عام 691 للهجرة، ويُعرف بابن القيّم بغزارة عِلمه وسِعة اطّلاعه حيث برعَ رحمهُ الله تعالى في عُلوم عديدة من أبرزها علوم الحديث والفِقه والتفسير والسيرة، كما أنّهُ أجادَ العربيّة وفُنونها فكانَ هذا باباً لسعة فهمه لعُلوم الشريعة من خِلال فهم كلام الله تعالى وحديثِ رسولهِ عليهِ الصلاةُ والسلام

حياة الأمام أبن القيم

حياة ابن القيم عاشَ رحمهُ الله تعالى حياتهُ في طاعةِ الله وطلب العِلم، فقد اشتهرَ بالورع والتقوى وشدّة عبادته، وخُصوصاً في الصلاة التي هيَ ميزان المؤمن الحقّ، وكذلك تعرّض رحمهُ الله تعالى للعديد من الابتلاءات والمِحَن من أبرزها السجن الذي قضى جزءاً من حياته فيه؛ بسبب بعض الفتاوى حيث إنّهُ سُجنَ مع شيخهِ ابن تيمية في سِجن القلعة، ولكن في حُجرة أخرى وخرجَ من السجن عقب وفاة ابن تيمية، وقد توفيَ ابن القيَم رحمهُ الله تعالى في ليلة الخميس الموافقة للثالث عشر من رجب سنة 751 للهجرة

من أروع ما كتب الأمام أبن القيم

الحكمة هى قول ما ينبغي على الوجهة الذى ينبغى فى الوقت الذى ينبغي
من عشق الدنيا نظرت إلى قدرها عنده فصيرته من خدمها وعبيدها وأذلته، ومن أعرض عنها نظرت إلى كِبر قدره فخدمته وذلت له
أغبي الناس من ضل في آخر سفره وقد قارب المنزل. إضاعة الوقت أشد من الموت، لأن إضاعة الوقت تقطعك عن الله والدار الآخرة، والموت يقطعك عن الدنيا وأهلها
الدنيا مجاز والآخرة وطن، والأوطار إنما تُطلب في الأوطان. من تصور زوال المحن و بقاء الثناء هان الإبتلاء عليه، و من تفكر في زوال اللذات وبقاء العار هان تركها عنده، و ما يُلاحظ العواقب إلّا بصرٌ ثاقب
إن في القلب شعث لا يلمه إلا الإقبال على الله، وعليه وحشة لا يزيلها إلّا الأنس به في خلوته، وفيه حزن لا يذهبه إلّا السرور بمعرفته وصدق معاملته، وفيه قلق لا يسكنه إلا الاجتماع عليه والفرار منه إليه، وفيه نيران حسرات لا يطفئها إلّا الرضا بأمره ونهيه وقضائه ومعانقة الصبر على ذلك إلى وقت لقائه، وفيه طلب شديد لا يقف دون أن يكون هو وحده المطلوب، وفيه فاقة لا يسدها الا محبته ودوام ذكره والإخلاص له، ولو أعطى الدنيا وما فيها لم تسد تلك الفاقة أبداً
اذا أصبح العبد وأمسى وليس همه الا الله وحده تحمل الله سبحانه حوائجه كلها، وحمل عنه كل ما أهمه، وفرغ قلبه لمحبته، ولسانه لذكره، وجوارحه لطاعته، وان أصبح وأمسى والدنيا همه حمله الله همومها وغمومها وأنكادها وكله الى نفسه، فشغل قلبه عن محبته بمحبة الخلق، ولسانه عن ذكره بذكرهم، وجوارحه عن طاعته بخدمتهم وأشغالهم، فهو يكدح كدح الوحش في خدمة غيره، كالكير ينفخ بطنه ويعصر أضلاعه في نفع غيره، فكل من أعرض عن عبودية الله وطاعته ومحبته بل بعبودية المخلوق ومحبته وخدمته
أغبى الناس من ضل في آخر سفره وقد قارب المنزل. من أساء إليك ثم جاء يعتذرُ عن إساءته، فإنّ التواضع يُوجب عليك قبول اعتذاره حقاً كان أو باطلاً، وتكلُ سريرته إلى الله
من لاح له كمال الآخرة هان عليه فراق الدنيا. ما ضرب عبد بعقوبة أعظم من قسوة القلب. مخالفة الأمر أعظم من عمل المنهي عنه، إن ذنب ارتكاب النهي مصدره في الغالب الشهوة والحاجة، وذنب ترك الأمر مصدره في الغالب الكبر والعزة، ولا يدخل الجنة من في قلبه مثقال ذرة من كبر، ويدخلها من مات على التوحيد وإن زنا وسرق‏.‏ اذا أردت أن تعلم ما عندك وعند غيرك من محبة الله فانظر محبة القرآن من قلبك
إن العبد ليأتي يوم القيامة بسيئات أمثال الجبال، فيجد لسانه قد هدمها من كثرة ذكر الله تعالى .
لا يجتمع الإخلاص في القلب، ومحبة المدح والثناء. إنما يقطع السفر ويصل المسافر بلزوم الجادة وسير الليل فاذا حاد المسافر عن الطريق ونام الليل كله فمتى يصل الى مقصده

أعلى الهمم همة من إستعد صاحبها للقاء الحبيب. كن في الدنيا كالنحلة إن أكلت أكلت طيباً وإن أطعمت أطعمت طيباً وإن سقطت على شيء لم تكسره ولم تخدشه
البخيل فقير لا يؤجر على فقره. من استطاع منكم أن يجعل كنزه في السماء حيث لا يأكله السوس ولا يناله السراق فليفعل فإنّ قلب الرجل مع كنز
إذا رأيت الرجل يشتري الخسيس بالنفيس ويبيع العظيم بالحقير فاعلم أنه سفيه. من تفكر في عواقب الدنيا أخذ الحذر، ومن أيقن بطول الطريق تأهب للسفر.
قسوة القلب من أربعة أشياء اذا جاوزت قدر الحاجة: الأكل والنوم والكلام والمخالطة. رضا الناس غاية لا تدرك ورضا الله غاية لا تترك، فاترك ما لا يدرك وادرك ما لا يترك
النعم ثلاث: نعمة حاصلة يعلم بها العبد ونعمة منتظرة يرجوها ونعمة هو فيها لا يشعر بها
قلّة التوفيق وفساد الرأي، وخفاء الحق وفساد القلب وخمول الذكر، وإضاعة الوقت ونفرة الخلق، والوحشة بين العبد وبين ربّه ومنع إجابة الدعاء، وقسوة القلب، ومحق البركة في الرزق والعمر وحرمان العلم، ولباس الذل وإهانة العدو وضيق الصدر، والإبتلاء بقرناء السوء الذين يفسدون القلب ويضيعون الوقت وطول الهم والغم وضنك المعيشة، تتولّد من المعصية والغفلة عن ذكر الله، كما يتولّد الزرع عن الماء والإحراق عن النار وأضداد هذه تتولّد عن الطاعة ومن خلقه الله للنار لم تزل هداياها تأتيه من الشهوات
إذا استغنى الناس بالدنيا فاستغني أنت بالله، وإذا فرحوا بالدنيا فافرح أنت بالله، وإذا أنسوا بأحبابهم، فاجعل انسك بالله، وإذا تعرفوا إلى ملوكهم وكبرائهم، وتقربوا إليهم، لينالوا بهم العزة والرفعة، فتعرف أنت إلى الله، وتودد إليه، تنل بذالك غاية العزة والرفعة
للعبد ستر بينه وبين الله، وستر بينه وبين الناس، فمن هتك الستر الذي بينه وبين الله هتك الله الستر الذي بينه وبين الناس

وفي نهاية المقال اتمنى من الله أن يوفقنا لما يحب ويرضي ،وأن لا نكون قد أخطانا في حق أحد ، وأن ينال المقال لأعجابكم

About hesham

Check Also

كيف تصنع القرارات ؟

كيف تصنع القرارات ؟

الكتابة ليست بالأمر السهل ، فهي أمانة في نقل المعلومة وموضعية وعدم الميل للرأي الشخصي …

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *