ما لا تعرف عن سوق عكاظ.

الكتابة ليست بالأمر السهل ، فهي أمانة في نقل المعلومة وموضعية وعدم الميل للرأي الشخصي أو التعصب لفكر محدد .. مقالانا اليوم عن : ما لا تعرف عن سوق عكاظ.

المعني لكلمة عكاظ في اللغة

 

اسمًا لسوق عكاظ أحد أسواق العرب في الجاهلية، وهي من الفعل عكظ، يعكظ، ومعناه حبس، فإذا قيلَ عكظ فلانٌ فلانًا، فيعني أنَّه حبسه وقهره، أمَّا يتعاكظون فيعني أنّهم يتجادلون ويتفاخرون ويتناشدون، ومصدرها التعاكظ وهو التجادل والتفاخر، ولهذا سُمِّي سوق عكاظ بهذا الاسم؛ فالعرب كانت تجتمع فيه فيتعاكظون ويتفاخرون ويتنافرون، فَاسْمُ سوق عكاظ دلَّ على ما كان فيه في الجاهلية من المنافرات والمفاخرات، وهذا المقال سيجيب عن السؤال القائل: ما هو سوق عكاظ؟ كما أنَّه سيسلِّط الأضواء على بعض أقوال المؤرخين في سوق عكاظ

 

سوق عكاظ أهم الاسواق الكبري في الجاهلية

 

 

وهو أحد الأسواق الثلاثة الكبرى في الجاهلية بالإضافة إلى سوق مجنة وسوق ذي المجاز، تعود بدايته إلى 501 للميلاد، وكانت العرب تأتيه لمدة 20 يوما من أول ذي القعدة

 

سوق عكاظ والشعار الديني الخاص به

 

تخذ سوق عكاظ شعاراً دينياً خاصاً له؛ ففي ذلك الموقع وجد صنم جهار لهوازن، كما كان يوجد صخور يطوف الناس بها
ويحجون إليها أيضاً، وكانت العرب تقصده في حجها، وكانوا يُفردون تلبية خاصة يقولونها في جهار، وهي: (لبَّيك اللهمَّ لبَّيك، اجعل ذنوبنا جبار، واهْدِنا لأوضح المنار، ومتِّعنا وملِّنا بجهار)، وبالتالي كان سوق عكاظ موسماً للحج الجاهليّ، وكانوا يحجون إلى سوق عكاظ قبل حجهم إلى منى، وقبل الوقوف في عرفة، وبسبب تجمع الأعداد الهائلة من الحجاج في سوق عكاظ، كانت العرب تنتهز السوق في المجال الأدبيّ والتجاريّ

سوق معرض بضائع

 

يعرض جميع البضائع الماديّة مثل:

التمر، والعسل، والسمن، والملابس، والإبل، والخمر، كما أنَّه سوق للبضائع الأدبيّة؛ حيث يقصده الشعراء من أجل عرض أشعارهم على كبار الشعراء المحكّمين، مكان المفاخرة والمنافرة بين جموع الناس؛ إذ تسببت المنافرات في اندلاع الحروب، ومثالها حرب الفِجار. مكان لعرض البنات للتزويج. مكان لحضور بعض الخطباء. مكان دخله النبي محمد صلّى الله عليه وسلّم، لتبليغ دعوة الله تعالى إلى القبائل المختلفة. مكان لتعليق المعلقات السبع المشهورة

 

سوق عكاظ  الصرح الكبير وتجارة البشر

كانت سوق عكاظ صرحا كبيرا للتجارة وعرض بها جميع أنواع البضائع حتى وصل إلى الاتجار بالبشر، فكان يباع بها الرقيق والعبيد الذين يتم اسرهم بعد الحروب او الغزو، وكان الصحابي عمرو بن العاص وزوجة الرسول السيدة خديجة بنت خويلد ممن تم بيعهم في سوق عكاظ قبل تحريرهم بعدما جاء الإسلام الذي هدم الكثير من عادات الجاهلية

وفي نهاية المقال اتمنا من الله أن يوفقنا لما يحب ويرضي ،وأن لا نكون قد أخطانا في حق أحد ، وأن ينال المقال لأعجابكم

About hesham

Check Also

من هو ا لإمام ابن القيم ؟

من هو الإمام ابن القيم ؟

الكتابة ليست بالأمر السهل ، فهي أمانة في نقل المعلومة وموضعية وعدم الميل للرأي الشخصي …

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *