لماذا يكذب الأطفال ؟

الكتابة ليست بالأمر السهل ، فهي أمانة في نقل المعلومة وموضعية وعدم الميل للرأي الشخصي أو التعصب لفكر محدد .

مقالانا اليوم عن : لماذا يكذب الأطفال ؟

كذب الأطفال أصحاب الخيال الواسع

هو شكل من أشكال القدرات الإبداعية عند الطفل ، ومعيشته في عالم الصور والأحلام ، والطفل يمارسه باعتباره لعبة ، كالطفل الذي يحكي حكايات خيالية أسطورية ، ويتخيل نفسه باعتباره بطلاً لقصصه ، ولا قلق من ذلك ، إذ ينمي الطلاقة اللغوية ، والقدرة على التصوير ، والاستخدام المجازي الاستعاري للغة ، على أن يُشعِر الوالدان الطفل بأن هذا عالم آخر مختلف للواقع

اعتادت إحدى الطفلات على أن تقص على والديها قصصاً عجيبة ، وتدعي أنها حقيقية ، وكان تسترسل في القص بصورة مشوقة جذابة ، فتخوف والداها وذهبا بها إلى عيادة نفسية شهيرة في لندن ، وحين درس المختص حالتها وجد أنها على مقدار عظيم من الذكاء ، وروعة الخيال ، وطلاقة اللسان ، فاقترح على والديها أن يفسحا لها مجال التأليف والتمثيل .. وبعد فترة نبغت في التمثيل والأدب نبوغاً ظاهراً .. فالفت عدداً من الروايات وقامت بإخراجها على مسرح المدرسة

كذب الأطفال الالتباسي

نوع بريء سببه عدم تمكن الطفل من التمييز بين ما يراه حقيقة وما يدركه واضحاً في مخيلته ، إذ يسمع الطفل حكاية خرافية أو قصة واقعية ، وسرعان ما نسمعه في اليوم التالي بعد أن تُعايشها مشاعره ويتوحد بها ؛ يتحدث عنها وكأنها وقعت له بالفعل . وقد يرى حلماً فيتوهمه حقيقة
ويزول هذا النوع عادة من تلقاء نفسه مع نمو الطفل ونضجه وتوصله إلى إدراك الفرق بين الحقيقة والخيال . وينبغي على الوالدين مساعدة الطفل بروية وهدوء في التفريق بين الحقيقة والخيال

كذب الأطفال الادعائي

حين يجعل الطفل من نفسه محط إعجاب الآخرين بالحديث عما يملك أو ما جرى له ، ويكون ذلك كله محض خيال لا حقيقة له .
وينشا عادة من شعور الطفل بنقصه ، إذ تعظيم الذات محاولة للتعويض عن الشعور بالدونية
وهو يحدث نتيجة وجود الطفل في بيئة أعلى من مستواه ، أو تمنيه للأفضل أمام زملائه والتوحد فيما تمناه .
هنا ينبغي أن ننظر إلى الدافع لا إلى السلوك ، لأننا لو نظرنا إلى السلوك ” الكذب ” لعنفنا الطفل على شيء يفعله ليقوي ذاته ، ويستكمل نقصها ، ولكن .. ينبغي ان نخبره أن كل إنسان لديه ما ينقصه ، ونعزز ثقته بنفسه

تجنب ميببات الكذب عند الأطفال

يكذب الطفل عندما يتعرّض لبعض المواقف التي تُحاصره فلا يجدُ منها مهرباً سوى الكذب، لذلك يجب على الوالدين الانتباه إلى العوامل التي تجعل طفلهم يكذب ومحاولة تجنّبها، فمن الأمور الشائعة التي يقوم بها الوالدان وتدفع الطفل للكذب طرح بعض الأسئلة التي يعرف جوابها ويقصد بها التوبيخ فهي تضع الطفل في موقفٍ محرجٍ تجعله يكذب، أو عدم احترام خصوصيّة الطفل، أو النقد المستمرّ وإظهار علامات خيبة الأمل عند قيام الأطفال بأمرٍ خاطئ، وغيرها من المُسبّبات التي تدفع الأطفال للكذب

تعزيز الصدق عند الأطفال

يهدف تعزيز الصدق وأهميته لدى الأطفال إلى التقليل من عادة الكذب لديهم، فإذا قاموا بفعلِ شيءٍ قد يضطرّونَ بسببه للكذب فإنّ دور الأهل حينها منحهم المجال لشرحِ دوافعهم وفهمها، بدلاً من معاقبتهم مباشرةً ممّا يجعلهم يلجؤون للكذب بدلاً من قول الحقيقة في المرّات القادمة، إذ يجبُ على الوالدين منح الأطفال مهلةً زمنيّةً للتراجعِ عن الكذب وقول الحقيقة بدلاً من معاقبتهم بشكلٍ مباشرٍ بسبب كذبهم، كما يُمكن تعزيز الصدق لدى الأطفال بمدحهم عندما يقولون الحقيقة حتّى وإن ترتّب على اعترافهم فرض عقوبة ما

1-توفير قدر عالٍ من العطف والحنان لطفلك
2-العدل بينه وبين أخواته
3-الاهتمام بكلامه إذا ما صدق وإهمال ما قد يكذب فيه
4-عدم إعلان يأسك من علاجه أبدًا لعجز عن علاجه
5-اتفاق الوالدين على منهج موحد فى توجيهه بمعنى ألا يكون هناك طرف يسعد بمبالغته فى الأمور وطرف آخر يتجاهل الأمر فهذا لن يجدى
6-الابتعاد تمامًا عن أسلوب التحقيق
7- منحه فرصة للمرح واللعب ومشاركته إذا ما تمكنتى من ذلك
8-إشعاره بالأمن والتقدير والاحترام
9- الحرص كل الحرص على أن تكونوا قدوة صالحة له
10- الاستماع الإيجابى له ومسك يديه عندما يتحدث والإقبال عليه والنظر فى عينيه مع ضرورة أن يكون كل هذا فى لطف وعطف

وفي نهاية المقال اتمنى من الله أن يوفقنا لما يحب ويرضي ،وأن لا نكون قد أخطانا في حق أحد ، وأن ينال المقال لأعجابكم

About hesham

Check Also

كيف تصنع القرارات ؟

كيف تصنع القرارات ؟

الكتابة ليست بالأمر السهل ، فهي أمانة في نقل المعلومة وموضعية وعدم الميل للرأي الشخصي …

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *