كيف تعرف الصديق الحقيقي ؟

 

الكتابة ليست بالأمر السهل ، فهي أمانة في نقل المعلومة وموضعية وعدم الميل للرأي الشخصي أو التعصب لفكر محدد .. مقالانا اليوم عن : كيف تعرف الصديق الحقيقي ؟

الصديق الحقيقي هو الذي يسمعك ….

أكثر ما تحتاج إليه هو أن تجد أذنًا تستمع إليك، والصديق الحقيقي يعرف جيدًا كيف يصمت ويفتح لك قلبه وأذنيه ويستمع إليك، بما أنك تفعل معه نفس الأمر إذا احتاج إليك، وعندما تتحدث إليه تجده ينظر إليك في اهتمامشديد، ويتذكر كلامك بعد أن تنتهي، ويسأل أسئلة يبدو منها اهتمامه بكلامك، ولاحظ من منكما يتحدث أكثر من الآخر، ففي العلاقات الصحية عادةً ما يتشارك الطرفان نفس كمية الحديث والاستماع تقريبًا، ولو وجدت نفسك دائمًا الطرف الذي يسمع لشكوى الآخر، فهذا يعني أن علاقتكما كأصدقاء ليست منصفة بالقدر الكافي.

كيف تعرف أن صديقك لا يسمعك باهتمام …

لو كان صديقك يتلفت حوله بكثرة أثناء حديثك، أو كثير النظر إلى موبيله أثناء كلامك، أو لا يتذكر ما أخبرته به توًا، فهذه كلها علامات على أنه لم يكن يسمع باهتمام وأنه على الأغلب لا يستحق أن تضيع وقتك معه واعتباره صديق حقيقي .

الصديق الحقيقي هو مرآتك ….

الأصدقاء الحقيقيون الذين ترى نفسك من خلالهم، وإن تاهت نفسك منك تجدها عندهم، يحسنون الظن، ويلتمسون العذر، يجرون إلى مسارات النجاح، ويبعدون مسارات الفشل، فاللهم ارزقنا الأصدقاء الحقيقيون.

أقوال مأثورة عن الإصدقاء الحقيقين …

إدواردو جاليانو:

الصديق الحقيقي هو الصديق في الفصول الأربعة، أمّا الآخرون فهم أصدقاء صيف لا أكثر.

أحمد خالد توفيق:

معنى الصداقة هو أنني تلقائيًا أراك جديرًا بأن آتمنك على جزء من كرامتي.

أرسطو:

إنّ الصديق الحقيقي روح واحدة في جسدين.

نزار قباني:

الصديق الحقيقي هو من تستطيع أن تكون معه غريب الأطوار بكل ثقة.

نبال قندس:

الصديق الحقيقي هو ليس من يصونك وأنتما متفقان، إنما هو من يظل على العهد والوعد عند الخصام.

توماس أديسون:

لدي أصدقاء لا أود أن أستبدل صداقتهم بملوك العالم.

جوتفيرد لابتينس:

الصديق الطيب مرفأ آمن لأرواحنا المتعبة. يوربيديس: صديق واحد مخلص، أفضل من آلاف الاصدقاء المُتَمَلِّقين.

مصطفى محمود:

إن الصديق أحسن وقاية من الصدمات؛ لأّنك في كل مرّة تكاشفه فيها، تتحلّل نفسك ثم يتم تركيبها من جديد في سياق سليم.
جبران خليل جبران: إن صديقك هو كفاية حاجتك، وهو حقلك الذي تزرعه بالمحبة و تحصده بالشكر، هو مائدتك و موقدك؛ لأنك تأتي إليه جائعً.

وفي نهاية المقال اتمنى من الله أن يوفقنا لما يحب ويرضي ،وأن لا نكون قد أخطانا في حق أحد ، وأن ينال المقال لأعجابكم .

About hesham

Check Also

كيف تصنع القرارات ؟

كيف تصنع القرارات ؟

الكتابة ليست بالأمر السهل ، فهي أمانة في نقل المعلومة وموضعية وعدم الميل للرأي الشخصي …

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *