الصاروخ الصيني والمخاطر من انطلاقة

 

الكتابة ليست بالأمر السهل ، فهي أمانة في نقل المعلومة وموضعية وعدم الميل للرأي الشخصي أو التعصب لفكر محدد .. مقالانا اليوم عن : الصاروخ الصيني والمخاطر من انطلاقة

كشفت الدكتورة رشا فتحي رئيس معمل أبحاث الفضاء بالمعهد القومي للبحوث الفلكية والجيوفيزيقية، أن الصاروخ الصيني CZ-5B، على ارتفاع يتراوح بين 170 وحتى 360 كيلو.

وأوضحت رئيس معمل أبحاث الفضاء، لمصراوي، أن الصاروخ يدور في مدار بيضاوي، ويقترب ويبعد عن الأرض، وذلك على سرعة 128 ألف كيلو في الساعة -سريع جدآ- وتم فقدان السيطرة عليه.

وتابعت: وعند دخول الصاروخ الغلاف الجوي، يتم تتبع أجسامه ولا يمكن السماح له بدخوله للغلاف مرة أخرى من غير سيطرة، لذا يتم العمل للسيطرة عليه بهدف سقوطه في المحيط الهندي أو الهادئ أو منطقة غير مأهولة بالسكان

توقعات رئيس معمل أيحاث الفضاء

وتتوقع رئيس معمل أبحاث الفضاء، حرق أجزاء كبيرة من الصاروخ عند دخول الغلاف الجوي، ولكن يتبقى الأجزاء الصلبة والتي تمثل خطراً على البشر، ولا بتوقع أحد أين ومتى تسقط بالتحديد، متابعة: احتمال السيطرة عليه بعد دخول الغلاف الجوي حتى يسقط في المحيطات.

ويستخدِم الصاروخ CZ-5B الأكسجين السائِل والهيدروجين السائِل وكيروسين الأكسجين كوقود للإطلاق والدفع ، ومن المُفترض أن يكون خزان الوقود به أُفرِغ تماماً منذ يوم ١ مايو ، لكِنُه يدور تحت تأثير المجال الجذبي الأرضي، وقد تحترِق أجزاء مِنه عِند عبورُه الغلاف الجوي.

ويترقب العالم بشغف مسار الصاروخ الذي أطلقته الصين الخميس الماضي، وفقدت السيطرة عليه، ومن المتوقع سقوطه في أي منطقة مأهولة بالبشر خلال الفترة المقبلة.
يشرح عالم الفضاء المصري الدكتور أسامة شلبية، وهو مدير مركز أبحاث الفضاء بجامعة القاهرة، تفاصيل وأبعاد خروج الصاروخ الصيني “لونغ مارش 5 بي” عن السيطرة، وهو الصاروخ الذي أطلقته الصين، يوم الخميس الماضي، وسط مخاوف من سقوطه على منطقة مأهولة بالسكان.
وفي حديث خاص مع موقع “سكاي نيوز عربية”، يقول شلبية، إنها ليست الواقعة الأولى من نوعها، مشيراً إلى وقائع سابقة من بينها سقوط أجزاء من صاروخ فالكون 9 من تطوير شركة “سبيس إكس” في الولايات المتحدة الأميركية.

ويوضح عالم الفضاء المصري أن “الصين تواجه قيوداً على استخدامات محطة الفضاء الدولية، وتسعى إلى أن يكون لها محطتها الخاصة، ومن ثم ومن أجل تأمين تواجد دائم لروادها في الفضاء، بدأت في العمل على محطتها الفضائية الخاصة، وأطلقت الجزء الأساسي للمحطة على متن الصاروخ (لونغ مارش 5 بي)”.

تستمر عملية بناء المحطة وتجميعها لمدة أكثر من عام، وذلك عبر عشر مهمات رئيسية، من بينها أربع رحلات مأهولة

تجميع الأجزاء الصاروخ

ويشير مدير مركز أبحاث الفضاء بجامعة القاهرة، إلى أن المحطة الصينية تحتاج إلى تجميع الأجزاء الرئيسية أو الخاصة بها، وبالتالي يتم إطلاق صواريخ تحمل هذه الأجزاء ووضع تلك الـ Modules في المدار الخاص بها؛ لبناء المحطة، تمهيداً للإعلان عن اكتمال البناء في2022 أو 2023 على حد أقصى، لتكون هي الوحيدة التي تعمل حول الأرض بعد انتهاء محطة الفضاء الدولية في 2024 (تم إرسال الأجزاء الأولى لمحطة الفضاء الدولية في العام 1998، ومستقبلها يظل مضموناً بشكل رسمي حتى العام 2024 فقط)

ويتابع الدكتور أسامة شلبية، قائلاً: الصاروخ الصيني الذي تم إطلاقه يوم الخميس الماضي، ويحمل اسم (لونغ مارش 5 بي) يحمل تلك المكونات، وكأنها -للتبسيط- بمثابة “مواد بناء المحطة”، مشيراً إلى أن الصاروخ يعادل سبعة أضعاف المرحلة الثانية من فالكون 9

ما هي مشكلة الصاروخ

ويشير إلى أن “المشكلة الرئيسية تكون في تلك الأجزاء التي تصل إلى نحو 22 طناً”، موضحاً أن العودة “تكون محددة بمسار ومدار وتوقيت معينين؛ كي تسقط باقي النفايات في البحر أو في أماكن غير مأهولة بالسكان، وألا تسقط في منطقة طيران أو منطقة بها قوارب أو خلافه، بما قد يسبب مخاطر كبيرة”
وفي نهاية المقال اتمنى من الله أن يوفقنا لما يحب ويرضي ،وأن لا نكون قد أخطانا في حق أحد ، وأن ينال المقال لأعجابكم

About hesham

Check Also

كيف تصنع القرارات ؟

كيف تصنع القرارات ؟

الكتابة ليست بالأمر السهل ، فهي أمانة في نقل المعلومة وموضعية وعدم الميل للرأي الشخصي …

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *